1. الرئيسية
  2. »
  3. أنواع الصناعات
  4. »
  5. صناعة النسيج والجلود ما هي صناعة النسيج؟ ما هي صناعة الجلود؟

صناعة النسيج والجلود ما هي صناعة النسيج؟ ما هي صناعة الجلود؟

صناعة النسيج والجلود
ما هي صناعة النسيج
تعريف النسيج:
علم النسيج:
إستخدامات المنسوجات:
الصفات العامة للمنسوجات:
تصنيف الألياف حسب مصادرها:
صناعة الجلود
ما هي صناعة الجلود؟
أنواع الجلود
الصفات العامة للجلود
خصائص الجلد الطبيعي
تحضير الجلدوالدباغة
مصادر الجلود
استخدامات الجلود أو المصنوعات أو المنتجات الجلدية

صناعة النسيج والجلود هي صناعة يستخدمها الإنسان كثيرا ومنذ الزمن الطويل. وفي يومنا هذا نشاهد منتجات هذه الصناعة في الأشكال المختلفة. صناعة النسيج والجلود تمثل دورا بارز في اقتصاد المجامع ويعملون كثيرا من الناس في هذا المجال ونريد أن ندرس هذه الصناعة حاليا. كونوا معنا في موقع التجارة ويب.


ما هي صناعة النسيج
-المنسوجات:

كان الإنسان القديم يعيش حياة بدائية مستخدما أغصان الأشجار وأوراقها ليستر بها جسده، وللوقاية من عوامل الطبيعة واستمر بحثه عن طرائق شتى لتقيه من تقلبات الطبيعة، فاستخدم جلود الحيوانات وريش الطيور وألياف النباتات من أجل ربط هذه الجلود بعضها مع بعض. ثم ابتكر من صوف الحيوانات وشعرها طريقة لصنع الحبال والخيوط بعد أن تعلم طرائق غزلها، ومن ثم فكر بربط هذه الخيوط بواسطة إبر من العظام ليصنع ثوبا يقيه من تقلبات الطبيعة.

ومن ثم تطورت هذه الصناعة، وإستطاع الإنسان إنتاج أقمشة متنوعة يعود تاريخها إلى 4000 سنة قبل الميلاد.


تعريف النسيج:

النسيج هو مادة مرنة تتألف من شبكة من الألياف الطبيعية والاصطناعية والتي تسمى الخيوط. وتصنع الخيوط بغزل ألياف الصوف الخام، أو الكتان، أو القطن، أو مادة أخرى على دولاب الغزل لتصنيع حبل طويل، وألياف النسيج إما أن تكون طبيعية أو أليافا إصطناعية.


علم النسيج:

علم يختص بدراسة بنية وأداء المواد النسيجية.

علم النسيج يتضمن فحص الألياف وصناعة الخيوط من الألياف وطرق تركيب الخيوط لصناعة النسيج. ويتضمن أيضا معرفة الأصبغة والخضب التي تضفي على المواد النسيجية طيفا من الألوان، كما يتضمن معرفة العديد من المواد الكيميائية المستخدمة في تحسين كلا الخصائص الجمالية والوئيفية للأقمشة.

والهدف الرئيسي من علم النسيج هو إختيار المواد النسيجية الأنسب التي تخدم بالشكل الأفضل تطبيقات الاستعمال النهائي، والذي يطابق بالشكل الأنسب مستوى الأداء الذي يرغب به المستهلك.


إستخدامات المنسوجات:

تعددت استخدامات المنسوجات في وقتنا الحاضر، لتشمل معظم مجالات الحاة المختلفة كلملابس والحاويات مثل الأكياس والسلال. ويمكن الفصل بين استخدامين رئيسيين:

  • إستخدام منزلي: ويشمل مجموعة المنسوجات التقليدية التي تدخل في صنع السجاد والستائر والمناشف وغيرها.
  • إستخدام صناعي: ويشمل مجموعة التقنية:

أ: استخدام استهلاكي : يستخدم في العمليات الصناعية مثل الترشيج والتصفية والحماية والتنظيف وصناعة المناديل.

ب: إستخدم كمنتج نهائي بحد ذاته مثل إنتاج الحقائب والخيم والمظلات.


الصفات العامة للمنسوجات:

الصفات الأساسية والأولية لالياف النسيج:
المتانة وقوة الشد – طول الشعيرة – المرونة – نعومة الشعيرات أو دقتها – القابلية للعزل .
الصفات الثانوية:
الشكل الفيزيائي – الكثافة – اللون – اللمعان – القابلية لامتصاص الرطوبة – استطالة الشعيرات والمطاطية – نضج الشعيرة – مقاومة الضوء(أشعة الشمس) والحرارة والكيمياويات – الاحتراق.


تصنيف الألياف حسب مصادرها:
  • الألياف أو الشعيرات الطبيعية:

هي التي أوجدتها الطبيعة بشكل شعيرات حولها الإنسان إلى منسوجات و تنقسم إلى:

-ألياف بدرية: هي شعيرات تؤخذ من بذرة النبات مثل شعيرات القطن .

-ألياف لحائية: ألياف تؤخذ من ساق النبات مثل كتان – جوت – قنب – تيل – ألياف خيزران و إلخ .. .

-ألياف ورقية: سيزال – قنب مانيلا – بينا – خوص.

-ألياف المصدر: ألياف تؤخذ من مصادر مختلفة مثل ثمرة النبات، كما في ألياف جوز الهند.

-ألياف طبيعية ذات أصل حيواني (ألياف بروتينية): الصوف – الموهر – شعر الجمل- شعر المعز الفارسية – اللاما – الباكا وإلخ .. .

-ألياف طبيعية من مصدر معدني:

-أسبستوس Asbestos

2- الألياف الصناعية:

هي التي يقوم الإنسان بتصنيعها من مواد خام طبيعية أو صناعية حيث يحولها إلى شعيرات.

-الألياف الصناعية التحويرية ( المحورة) :(Regenerated Fibers)

وهي ما أخذت من مواد خام موجودة أصلا في الطبيعة وحولت إلى شعيرات بإضافة مواد كيميائية مثل الرايوان بأنواعه المختلفة كالفسكوز والاسيتيت وهو ما يطلق عليه الحرير الصناعي.

-الألياف الصناعية التركيبية أو التخليقية :(Synthetic Fibers)

وهي الألياف التي تم تصنيعها من مواد خام صناعية كالأحماض المختلفة والبترول وغيرها مثل البولي أصيد ( النايلون) والبولي استر ( الداكرون) والبولي فينيل (الاكريلك).

 

-الألياف الصناعية غير العضوية مثل ألياف الزاج والسيراميك المعدنية:

وهناك ألياف أخرى معدية تستخدم كخيوط مطلية بالبلاستيك أو خيوط بلاستيكية مطلية بالمعدن إضافة إلى ألياف المطاط الطبيعي والمطاط الصناعي.


صناعة الجلود

ما هي صناعة الجلود؟
متى اكتشف الجلود؟ ومتى عرف الإنسان الجلود؟ من الواضح إنه عرف الجلود من الزمن القديم ويمكن أن نقول ‘نه يعرف الجلود واكتشفه منذحوالي 3500 ألف عام. عندما كان الإنسان يعتمد على الصيد عرف أهمية جلود الحيوانات المذبوحة وقام باستخدامها عن طريق معالجتها لأن تكون مناسبة وصالحة. إن الإنسان قام بمعالجة الجلود بمساعدة المواد الكيميائية الطبيعية في البداية والآن يستخدم المواد الكيميائية الصناعية .
إن الجلد الطبيعي يتكون من ثلاث طبقات:
-البشرة.
-الأدمة.
-تحت الأدمة.
والطبقة الخارجية الرقيقة هي البشرة.
والطبقة المتوسطة السمكية هي الأدمة.
والطبقة الدهنية العميقة هي تحت الأدمة.
والجلد المدبوغ هو الأدمة بعد إزالة البشرة وتحت الأدمة.


أنواع الجلود:

تنقسم الجلود على نوعين بشكل عام وهما الجلود الطبيعية والصناعية.
الجلد الطبيعي :
الجلد الطبيعي تكون فيه طبقة الأدمة من الخلف ويوجد بها زغب.
الجلد الصناعي:
الجلد الصناعي لايكون هناك طبقة الأدمة بل يكون الوجه الخلفي مغطى بقطعة من القماش أو ما يشبهه.
الجلد الاصطناعي:
البولي يوريثان PU هو عبارة عن بلاستيك حراري عالي التبلمر[ر]، يمتاز بخواص كيمياوية كثيرة وذلك بحسب الطرق المستخدمة في التصنيع والمواد الأولية المستخدمة. يُستخدم على نطاق واسع في إنتاج مختلف البضائع، ومع الخواص المشابهة للجلود الطبيعية التي تتمتع بها بعض أنواعه فقد استخدم على نطاق واسع جداً في صناعة الأحذية والحقائب الجلدية والأثاث والملابس وأدوات الرياضة وغيرها.


الصفات العامة للجلود

مقاومة عالية للشد والتمزيق والتلف ويمكن إستخدام الجلود لمدة طويلة.
غير نفوذة للجراثيم.
عدم تغيير شكلها ونعموتها بعد مدة طويلة.
تقي الملابس الجلدية من أشعة الشمس ومن البرد والرياح والمطر، وهي لباس ملائم لجميع الفصول بحسب نوعيتها.
يمتص الجلد المدبوغ العرق، فتحافظ الأحذية الجلدية على جفاف الأقدام، ويتفاعل الجلد مع اختلافات درجات الحرارة فيساعد في تنظيم حرارة الجسم، وهو غير نفوذ للماء مع أنه يسمح للعرق بالارتشاح عبر أليافه الداخلية إلى السطح الخارجي.
– بروتين الجلد ـ الكولاجين لا يتطاير ولا رائحة له، أما الرائحة المميزة للجلد فناتجة من مواد الدباغة، وهي تختلف من نوع إلى آخر.


خصائص الجلد الطبيعي:

الجلد الطبيعي يشمل بعض الخصائص منها:
رائحة مميزة ولايجب أن يكون قوية للغاية.
وجه الجلد يتضمن بعض العيوب التركيبية.
لمسة محسوسة بسبب الحبوب غير المنتظمة.
الإبرة من الصعب المرور عبر الجلد الحقيقي.
درجة حرارته ساخنة إلى حد ما.


تحضير الجلد والدباغة

الدباغة: هي عملية معالجة ألياف الجلود الطبيعية باستخدام مواد كيميائية أو نباتية أو غيرها من المواد.

الدباغة بالكروم: عملية معالجة ألياف الجلود الطبيعية باستخدام أملاح الكروم، بصفتها مادة اساسية في الدباغة وتعطي الجلد صبغة زرقاء تميزه عن بقية الجلود.

أما التحضير:

من الواجب أن يحضر الجلد لعملية الدباغة. في هذه المرحلة تجري عملية إزالة بعض مكونات الجلد كـ الشعر واللحم والدهون والشحوم والزيزت الطبيعية وبعض بروتينات. في مرحلة تحضير الجلد للدباغة يحول بروتين الجلد إلى مادة لاتتعفن وتناسب تطبيقات عديدة لأن الجلد المدبوغ لايتعفن بينما الجلد الخام يتعفن ويبقى صلبة جافة.


مصادر الجلود:

إن الجلود الطبيعية تأخد من مصادر مختلفة أي تستخد جلود الحيوانات المختلفة لإنتاج الجلود الطبيعية وتستخدم الجلود المختلفة في الصناعات المختلفة حسب نوعها ومن هذه المصادر هي:
الأبقار – الأفاعي – النعام – التمساح – القاطور – سمك الراي اللاسع – القرطبي.


استخدامات الجلود أو المصنوعات أو المنتجات الجلدية:

تستخدم الجلود في الصناعات المختلفة وتصنع المنتجات المختلفة من الجلود ونشاهد مصنوعات الجلود الطبيعية والصناعية في الأسواق وهذا يعني الجلود تدخل في تكوين هذه المصنوعات ونشير إلى بعض المصنوعات الجلدية في هذا المجال:
يتم استخدام الجلد في/لـ :
السيارات كـ غطاء معقد السيارة.
إنتاج الملابس الجلدية ولوازم الألبسة.
الغطائات الجلدية0
غطاء الدفاتر والكتب .
حافظة جلدية للأدوات.
الشرائط الجلدية.
الأحذية الجلدية.
أنواع الحقائب الجلدية مثل حقائب المستندات وحقائب لنقل الاوراق والوثائق وحقائب مدرسية ومحافظ النظارات الجلدي ومحافظ آلات التصوير الجلدي ومحافظ جلدي لآلات الموسيقية ومحافط البندق الجلدي و…إلخ.
الحزام الجلدي.
الأثاث المنزلية.

 

 

 

موقع التجارة ويب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

القائمة